كيف تكتشفين أحلامك بعد التقاعد؟


كيف تكتشفين أحلامك بعد التقاعد؟

7 أسئلة لمعرفة أهداف حياتك خلال السنوات القادمة

بقلم : دلال عبدالرزاق مدوه

ما الذي أريد تحقيقه في حياتي؟

يعتبر هذا السؤال من أهم الأسئلة التي يجب أن تطرحيها على نفسك، عندما يكون لديكِ مجموعة من الأحلام التي ترغبين بتحقيقها.

ويصبح هذا السؤال أشد إلحاحاً، وأكثر أهمية عندما تتقاعدين من عملك، لأنك بحاجة إلى معرفة ما هو الشيء الذي سوف تفعلينه لاحقاً بحياتك خلال السنوات الطويلة القادمة؟

ومن أجل معرفة ما تريدينه حقًا، لا يكفي في الغالب البحث عن إجابة “ماذا؟” ولكن يجب أيضًا التعرف على السبب…

لأن السؤال عن السبب “لماذا؟” يظهر غالباً رغبتنا الحقيقية…

أن السؤال “لماذا؟” سوف يساعدك في معرفة ما الذي تريدينه بالضبط؟

ولتوضيح ذلك إليك القصة التالية التي ذكرتها الكاتبة والمدربة “ميا فوكس” مؤلفة كتاب “كن الرئيس التنفيذي لحياتك التي تحلم بها” :

كان هناك سيدة ترغب في بدء مشروعها الخاص، في الوقت الذي كانت فيه وظيفتها الحالية هي حلم حياتها، علما بأنها حصلت قبل فترة قليلة على ترقية إلى وظيفة قيادية، وقد كانت محتارة في القرار،

بين بدء مشروع خاص، أو الاستمرار في الوظيفة، وبعد سؤالها بصورة متعمقة عن السبب في رغبتها بتأسيس مشروع خاص، أتضح أن المشكلة لم تكن في الوظيفة،

بل أنها كانت ترغب بالحصول على مزيد من الوقت، والحرية لتنظيم يومها، وأن لديها طفلين صغيرين،

كانت ترغب في قضاء وقت أطول معهما.

وبفضل هذه المعرفة، عثرت على رغبتها الحقيقة، وقررت البقاء في وظيفتها، ولكنها انتقلت إلى منصب استشاري، فأصبحت أكثر سعادة.

لأن كل ما أرادته هو الحصول على مزيد من الوقت لأطفالها، وبفضل منصبها الاستشاري أصبح لديها ساعات عمل أكثر مرونة.

وهكذا تمكنت من الحصول على مزيد من الوقت لقضائه مع أبناءها، ولترتيب جدولها اليومي بحرية أكبر من السابق.

لاحظي أن القصة السابقة تبين لك مدى أهمية التساؤل؟؟؟ عن سبب رغبتك الحقيقية في القيام بأمر ما…

التساؤلات تمكنك من تحديد أفضل القرارات

ما هي أهداف حياتك المستقبلية؟

تقدم لكِ الكاتبة والمدربة “ميا فوكس” 7 أسئلة لمعرفة أهداف حياتك خلال السنوات القادمة والتي يمكن أن تساعدك في تحديد ما تريدينه حقًا في الحياة وهي:

السؤال الأول: ما هو الشيء الذي تتمنيه لشخص تحبينه؟

يبدو هذا السؤال غريب!!! عندما يتعلق الأمر باكتشاف ما تريده أنتِ لنفسك.

ولكن هذه الغرابة قد تزول؛ عندما تعلمين أن المشكلة التي يعاني منها كثير من الناس، هي صعوبة التفكير في أنفسهم، لأنهم يعتبرون ذلك أمر أناني بالنسبة لهم.

وربما يعتقدون أنهم لا يستحقون ذلك الشيء، لذا غالبًا ما يكون من الأسهل التفكير في شخص آخر…

لذا فكري في شخص تحبينه، والذي يعني لكِ الكثير، وتريدين له الأفضل.

واسألي نفسكِ ماذا تتمنين لهذا الشخص؟ وكيف تتخيلين حياته؟

من الملاحظ أننا غالبًا ما نسقط الأشياء التي نريدها لأنفسنا على الأشخاص الذين نحبهم، ونعتقد أن ذلك سيكون “الأفضل بالنسبة لهم”، ولكن في الواقع هذا

شيء نريده لأنفسنا، أو سيكون “الأفضل” بالنسبة لنا.

التفكير في الشيء الأفضل لمن نحب قد يعني رغبتنا بهذا الشيء

السؤال الثاني: ماذا ستفعلين بحياتك إذا لم يكن المال مشكلة؟

يسمح الكثير من الناس للمال بإبعادهم عن أحلامهم، لأنهم يعتقدون أنهم لا يستطيعون تحمل تكلفة هذه الأحلام، ومع ذلك، فإن المسائل المالية أسهل بكثير مما يتصور معظم الناس.

لذا دعي عنكِ فكرة عدم قدرتك على تحمل تكلفة شيء تريدينه؛ وتخيلي أن لديك رصيدًا مصرفيًا قدره مليار دولار.

وتأملي في التساؤلات التالية: ما أول شيء سوف تشتريه بالمال؟ وكيف سيبدو نمط حياتكِ؟ 

لا تقيدي نفسكِ بشيء، إذ يمكنك الحصول على كل ما تريدينه…

السؤال الثالث: ما الأشياء التي ترغبين في تجربتها إذا لم يكن لديكِ أي خوف على الإطلاق؟

الخوف هو عائق كبير يمنع كثير من الناس عن الوصول إلى أهدافهم، وتحقيق أحلامها، فإذا كان الخوف يمثل مشكلة بالنسبة لكِ، فيمكنك استخدامه لمعرفة ما تريدينه حقًا بشكل أفضل.

لأن هناك احتمال كبير أن هذا الخوف سيعقيكِ عن تحقيق هدفك العظيم.

لذا اسألي نفسك، إذا كان الخوف لا يمثل مشكلة بالنسبة لكِ على الإطلاق، ولا يمكن أن يحدث لكِ شيء، كيف ستبدو حياتك مختلفة عما هي عليه الآن؟

تصوري كيف ستبدو حياتك إذا تخلصتِ من مخاوفك؟

السؤال الرابع: إذا كان لديكِ فرصة الحصول على (3) أمنيات…ماذا ستكون؟

يتعلق الأمر هنا بالإجابة بشكل عفوي، والتفكير فيما تتمنين تحقيقه، إذا كان لديك (3) أمنيات فقط.

وبالطبع يمكنك أن تذكري أي شيء تريدينه في حياتكِ، وأنت لست مقيدة بثلاثة أشياء فقط، لكن هذا السؤال يتعلق بمعرفة أكثر أشياء ترغبين بالحصول عليها.

إذا كان لديكِ المصباح السحري…ما هي أمنياتك الثلاثة؟

مقالات ذات صلة :

السؤال الخامس: كيف سيبدو يومك المثالي؟

يعتبر أسلوب تخيل يومك المثالي، طريقة رائعة لمعرفة ما الذي تريده بالضبط في الحياة؟

لذا اسألي نفسكِ كيف سيكون يومك المثالي؟ 

يمكن أن توفر لكِ الإجابة على هذا السؤال الكثير من المعلومات؛ حول الأمور التي تريدين تحقيقها فعلاً.

ومن المهم هنا ألا تقيدي نفسكِ بأي شيء أو أي شخص، فهذا يومك، صمميه بطريقتك الخاصة، وبناءً على رغباتكِ، فأنتِ لست مضطرة لرعاية أي أحد، 

والمال في هذه الحالة لا يهم، ويمكنك قضاء اليوم حيث تريدين… وكيف تريدين؟ ومع من تريدين؟

السؤال السادس: أنتِ تبلغين من العمر (100) عام… أنظري إلى الوراء، وتخيلي سنوات حياتك السابقة، ما هو أكثر شيء منحكِ السعادة؟

تأملي القصة التالية التي ذكرتها الكاتبة والمدربة “ميا فوكس” عن جدتها فقالت: “احتفلت جدتي بعيد ميلادها الـ 100، وحضر إلى الحفل جميع أحفادها من عدة دول، وتحدث الجميع عن الوجهة السياحية المفضلة، وخطط

السفر المستقبلية، حيث يعيش الجميع في بلدان مختلفة، لذا قاموا بالتخطيط للسفر، وزيارة بعضهم، وقد كانت جدتي سعيدة جدًا بهذا الأمر، وقالت لهم إن السفر شيء يسعدها القيام به في حياتها.

وهذا الأمر دفع “ميا” للتساؤل… حول ما هو أكثر شيء ترغب ان يسعدها في حياتها عندما تصل إلى ذلك العمر؟

والآن جاء دورك في التفكير وسؤال نفسك؟؟؟

إذا كان عمرك (100) عام وتذكرتي حياتك الماضية، ما هو أكثر شيء سوف تكونين سعيدة بتجربته؟

قد يكون هذا السؤال من الأسئلة العميقة، فأنتِ بالتأكيد لن تتمني أن تكوني مثل بعض الأشخاص الذين ينظرون إلى الوراء يومًا ما ويقولون لأنفسهم: “لو كان بإمكاني الرجوع بالزمن إلى الماضي…”

فكري فيما ستقولينه لنفسك عندما يتقدم بكِ العمر، ما الذي يجعلكِ سعيدة، وفخورة، وتشعرين بالسلام مع ذاتك…

لذا أجعلي أحد أهدافك؛ الحصول على هذه الإنجازات والتجارب السعيدة، قبل أن تبلغي الـ 100 عام.

فكري ما هي الأعمال والتجارب السعيدة التي سوف تضعينها في سجل إنجازات حياتك بعد 100 عام؟

السؤال السابع: ما هو الشيء الذي لا أحب فعله؟

إذا لم يساعدكِ أي من الأسئلة السابقة في معرفة ما الشيء الذي تريدين تحقيقه؟

 فمن الأسهل إلقاء نظرة على الشيء الذي لا تريدينه، لأنه في معظم الأحيان، تكمن الإجابة في عكس ذلك، إذ أنه في بعض الأوقات نرسل لأنفسنا إشارات سلبية؛ تعيقنا عن تحقيق الأمور التي نرغب بها،

لتتحول إلى أشياء لا نحبها…

لذا من المهم إرسال الإشارات الصحيحة حول ما نريده حقًا، وهكذا قد يكون من المفيد الإجابة على سؤال حول “ما لا تريدين”.

فكري فيما لا تحبين لتحصلي على ما ترغبين

أسئلة إضافية:

أرجو أن تساعدكِ الأسئلة السابقة في اكتشاف أحلامك في الحياة بعد التقاعد، ولكن لتحديد ما تريدينه حقًا، هناك أسئلة أخرى يجب أن تطرحها على نفسكِ…

في بداية هذا المقال ذكرت أن السؤال عن “لماذا؟” يمكن أن يساعدك في أغلب الأحيان على التعمق أكثر، ومعرفة ما الذي تريدينه بالضبط؟

وأحياناً قد يكون لديكِ بالفعل فكرة عما تريدين؟ أو قد تعتقدين ذلك…  

ولكن إليكِ أيضاً المزيد من الأسئلة الجيدة الأخرى؛ لتطرحيها على نفسكِ وتقومين بتحديد ما تريدين؟ وكيفية الحصول عليه؟؟؟ ومنها الأسئلة التالية:

ماذا أكسب إذا حصلت على ما أريد؟ 
ماذا يحدث إذا لم أحصل عليه؟ 
ما الذي يجب على التضحية به لتحقيق هذا الهدف؟ وهل أنا على استعداد لفعل ذلك؟ 
من يمكنه مساعدتي في تحقيق هذا الهدف؟ 

يمكنك وضع هذه الأسئلة، جنبًا إلى جنب مع “لماذا أريد هذا؟” وسوف تساعدك في الحصول على مزيد من الوضوح، ويمكنها بالفعل أن توضح لكِ الخطوات التي يمكنك اتخاذها، للوصول إلى رغبتك بشكل أسرع.

أخيراً: تذكري !!!

أن حياتك هي أفضل هدية منحها الله سبحانه وتعالى لكِ، لذا لا تضيعها دون أن تتعرفي على أحلامك، وتحاولين تحقيقها، وكوني على استعداد، وجرأة على التفكير بأحلام كبيرة.

واسمحي لنفسكِ بارتكاب الأخطاء، فلن تسير الأمور دائمًا وفق ما ترغبين، لكن هذا لا يعني أنه لا يمكنك إيجاد طرق أخرى، أو وسائل مختلفة للتغلب على التحديات التي تواجهك.

واستمري في السعي دائماً، وحاولي أن تكوني أفضل قليلاً كل يوم، وسوف تمر الأيام، ودون أن تشعري… سوف تجدين نفسك وقد حصلتي على ما تريدين…

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s